رواية ارتطام لم يسمع له دوي

شارك الكتاب

رواية ارتطام لم يسمع له دوي
وإن كان لا بد من المضيّ فليكن مضياً حاداً كنصل، دقيقاً كشعرة، ومستقيماً كصراط الله”
من دون تراخٍ ولا تلويحات وداع، مجرد أعين تتلصص من وراء رموشها وقلبٌ يسأل ذاهلاً “هل ذهب؟
تقتحم بثينة العيسى الساحة الروائية بجرأة نادرة، لتعبر، بلغة شعرية، ووعي مستقبلي عن هموم جيل ورث عبئاً ثقيلاً من الخوف والهزيمة والكبت.. ولكنه ينظر إلى الأمام بغضب، ويكتب إبداعاً حراً، يقفز فوق الحدود، ليتواصل مع إبداعات العالم الجديد

رواية ارتطام لم يسمع له دوي

شارك الكتاب

الأقسام : روايات

آضف تعليق