رواية حارة نجوى

رواية حارة نجوى pdf

تعددت الأصنام فى هذه الحارة ولكن لن يأتيها نبى.

يقولها دائما حمدى أبزيمة فى السر وفى العلن يؤمن بها .

صافحنى حمدى بحرارته المعهودة واتجه نحو باب الشقة للخروج وبعد أن هم بفتح الباب التفت نحوى فجأة قائلا:

-ارحل يادكتور, مكانك ليس فى هذه الحارة.

صدمنى كلام حمدى ولم يعطنى الفرصه للرد حيث اكمل كلامه قائلا:

-قلبى يحدثنى أنك جئت للحارة لمهمة أشبه بمهام الأنبياء ولكن هذه الحارة لا تستحق أن يأتيها نبى .

لم يزد حمدى على كلامه شيئا وخرج من باب الشقة وأغلقه وراءه تاركا إياى فى حالة من الذهول .

حارة نجوى

مايكون فى نجوى؟

وقعت هذه الجمله على مسامعى بشكل غريب وظننت أنها الآية من سورة المجادلة (مايكون من نجوى ثلاثة الا هو رابعهم)

ولكنى جدى نطقها (مايكون فى نجوى) فهل أخطأ جدى فى تلاوتها أم ان هناك شئ آخر؟

انتفضت عند سماعى صوت جرس باب الشقة الذى قطع خلوتى وتفكيرى فيما يحدث وفتحت الباب لأجد ابى واقفا أمامى واستغربت لماذ لم يفتح الباب وهو يقتنى مفتاحا؟

دخل أبى ورحبت به وعندما رآنى على هذه الحال فوجئت به يسألنى:

-هل أخبرك جدك بشئ؟

وقتها تأكدت أنها رسالة وأمر بالرحيل فنظرت لأبى فوجدت القلق واضحا على وجهه وفهمت ساعتها ان القادم ليس سهلا ابدا وبادرت والدى بالسؤال الذى يؤرقنى:

من هى نجوى؟

رواية حارة نجوى

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات