كتاب الخروج من التابوت

كتاب الخروج من التابوت
كتاب الخروج من التابوت

 

تحميل كتاب الخروج من التابوت للكاتب مصطفى محمود.

عن الكتاب:
هي قصة تحكي رحله احد علماء الآثار المصريين إلى الهند ومشاهدته و إعجابه بأحد المشعوذين الهنود وهو يطير من علي الأرض تماماً و من ثم تعلقه بمعرفة هذا المشعوذ او المتصوف خاصه بعدما عرف عنه أنه تعلم تعليما عاليا في أحد الجامعات العريقه فى بريطانيا و يحفظ الكتب السماوية الثلاثة بالإضافة إلى معرفته بالاديان الوضعية الاخري و بعد مقابلت هذا العالم و المتصوف يتعلم صديقنا أشياء كثيرة غير التي كان يؤمن بها خاصه عن الجسد و الروح و خواصهما و من ثم يرحل إلى مصر و يعود إلى عمله للتتوالي عليه الاكتشافات الأثرية التي تكشف له عن حقائق كان يجهلها و كان كل ذلك يتم من خلال حديثه مع من كان يراهم في الاحلام من ملوك و كهنه وكبار مهندسين لدى الفراعنه و بعد فتره يتفحص بريده ليجد بين رسائله رساله من الهند تعلمه بوفاه ذاك المتصوف من فتره و ليتأكد حينها ان كل من كان يخبره بالاسرار في احلامه ما هم إلا صور متعدده لشخص و روح المتصوف الهائمه في دنيانا و التي عاشت من قبل ازمانا سابقة لأواننا.

مقتطفات من الكتاب:

“اعلم أن الحياة لا تصلح بغير صلاة, وأن صلاتك لا تكون نافعة، إلا حينما تنسى أنك تصلي، وتتوجه بكليتك إلى روح الوجود في صرخة استنجاد واستغاثة ودهشة وإعجاب وحب وابتهال مأخوذ .. فالصلاة ليست كلمة تتفوه بها , وإنما هى شعور بالقداسة والافتتان والإجلال والحب والفناء , فى المقام الإلهى الأرفع , وإدراك بأننا قطرة من النبع الصافى اللانهائى نصدر عنه ونعود إليه.”

“حينما تبدأ بتكذيب حواسك فقد بدأت قصة تعبك”

“إن حياة تنتهى بالموت ،ولا بقاء بعدها ، هى حياة لا تستحق ان نحياها ”

“ان ما يظهر لنا من امر هذا الكون يتوقف على الموقف النسبى الذى نلاحظ من الاشياء والحقيقة يمكن ان تتخذ الف شكل لاعيننا اذا اتخذنا الف موقف نلاحظها منة”

“تذكر أن السعادة ليست حظاً و لا بختاً و إنما هي قدرة .. أبواب السعادة لا تفتح إلا من الداخل .. من داخل نفسك .. فالسعادة تجيئك من الطريقة التي تنظر بها إلى الدنيا و من الطريقة التي تسلك بها سبيلك .. موقفك المشبع بالحب والتفاؤل يحول عذابك إلي كفاح لذيذ، ويحول محاربتك للشر إلي بطولة و نبل .. إحساسك بالجمال يجعل الطبيعه تنبض من حولك بالموسيقى و النعم .. تفتحك للمعرفه يجعل رحلتك الشاقة … نزهة مشوقة مذهله . تواضعك يجعل الفشل لا ينال منك .. تفانيك فى عملك .. يجنبك ملل الفراغ و قنوطه و ضجره .. و يفتح لك كنوز المعرفه .. وييسر لك مباهج الاكتشاف و نشوه النصر تذكر ان الدين الحق لا يناقض العلم ..لأن الدين الحق هو منتهى العلم ..”

“السعادة تنبع من داخل الانسان و ليس من الخارج …”

“الدين الحق لا يناقض العلم لأن الدين الحق هو منتهي العلم …

إن نظام الكون لم يرتعد أمام منظار جاليليو و إنما الذي ارتعد هو نظام الكهنوت …

إن عصرنا في حاجة إلي ديانة عصرية إنسانية مصفاة من أدران الكهانات متفتحة للجديد من كل علم و معرفة خالية من التعصب و العنصرية عالمية واحدة .. فالله واحد و نواميسه واحدة …”

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : فكر وفلسفة

الوسم: ,,,,,