موت فوضوي صدفة

موت فوضوي صدفة
موت فوضوي صدفة

 

تحميل رواية موت فوضوي صدفة للكاتب المسرحى داريوفو مبدع ايطالى، حصل على جائزة نوبل فى الآداب منذ ثمانى سنوات، وآثار هذا الفوز جدلا كبيراً ما بين مؤيد ومعارض وان كان المعارضون أقوى فقد أرادوا أن يعزلوه عن الكتابة ويضموه الى خانة التمثيل والاخراج.. وأعتقد أن لهؤلاء أغراضا أخري تتصل بالأيديولوجيا التي صبغت داريوفو فهو يسارى مناضل. نشأ برجوازيا ثم اشترك فى الحزبين الاشتراكى والشيوعى الايطالى. ومواقفه السياسية واضحة. فهو من المناصرين للعدالة ويهتم فى كتاباته بقضية الضمير الأدبى والضمير المجتمعى..وله مجموعة من القصائد حول هذا المضمون بعنوان “إنسان الأرض المقهور”.. وله مسرح أحسبه مسرحاً خاصاً ـ له سمات أدبية ونفسية وانسانية وله عمق فلسفى يثير دائماً فكراً وثورة..

من أهم مسرحياته وأغلبها. مسرحية “العودة” و”المجرمون” و”سقوط جسر الألم”. ومسرحية ” موت فوضوى صدفة ” التي تقدمها قاعة يوسف ادريس بمسرح السلام واحدة من أهم أعماله. وتدور حول هذه المحاور التى تكلمنا عنها حيث تستعرض المسرحية أحداثاً وقعت عام 1921 فى أمريكا ـ فقد ألقى مهاجر ايطالى يعيش فى نيويورك بنفسه من الطابق الرابع عشر من مقر قيادة الشرطة المركزية بنيويورك وقيدت الحادثة انها قضية انتحار.. ومن خلال الحوار المركز نستكشف اننا نشاهد غابة من الفوضى والقهر والعبث بمقدرات الناس، مترجم العرض هو توفيق الأسدى وقد عنى فى حواره اختيار الجانب الانسانى والتركيز على العمق الروحى. ساهم فى بلورة هذه ـ الاشعار الدرامية للمبدع الشاعر يسرى حسان الذى أضاف الجانب الحسى للنص ودعم عناصر الاستفهام، حيث أثار فى قصائده ظاهرة الأسئلة المتلاحقة التى لا تنتظر جوابا. تلك التى عبرت عن كثافة عاطفية يرزح الشاعر تحت وطأتها فكأنه يحاول تبديد هذه المشاعر والأحساسيس المختلطة والتفريج عن نفسه بهذه المفردات ـ ساعد على نجاح العرض سينوغرافيا صبحى السيد ـ المتألقة ـ وكانت ألحان أحمد الحناوى بارعة فى تجسيد القصائد برؤية درامية ناضجة ـ الممثلون تباروا فى أداء مشاهد صعبة.

أشرف فاروق جسد شخصية الموظف الفوضوى الأبلة والمتنكر باجادة ووعى أما كمال عطية فقد أضاف عنصر الكوميديا لدور “ديلى” وتميز فى دمج الجدية والكوميديا. سمية الامام جسدت شخصية الصحفية بجدية وكأنها ناطقة بلسان الشخصية. وقدم باتع خليل شخصية المحقق جوفانى برؤية جديدة صادقة وقدم سيد الفيومي ايضا شخصية رئيس الشرطة باسلوب كوميدى مميز عن السائد الى جانب مصطفى الدوكي ومحمد سمير فى أدوار الشرطى.أما المخرج عادل حسان فهو مفاجأة العرض. هو مخرج محترف واع لأدق التفاصيل وقد انحاز لتعظيم قيم العدل والحرية فى مواجهة الظلم والقهر وغطرسة الحاكم الأمريكى حول عادل حسان العرض الى حالة من التثوير والتنوير. لقد امتلأ هذا المسرح بنور اليقين فزاده اليقين ايمانا باختياره.وامتد الطريق امامه لا يخطئه البصر ـ لقد مضت تلك الأيام التى كان يعتسف فيها الظالمون ولقد شرع هذا الفنان المناضل بنشر تعاليمه وأحلامه ويعلن انحيازه المطلق الى صفوف المناضلين والعمال والفقراء.

 

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات

الوسم: ,,,,,,