رواية روميو وجولييت

رواية روميو وجولييت
رواية روميو وجولييت

تحميل رواية روميو وجولييت Romeo and Juliet. من أعظم أعمال الكاتب الإنجليزي وليام شكسبير وتعتبر من الكلاسيكيات العالمية التي مثلت كثيراً في مسرحيات وأفلام قديماً وحديثاً وظهرت مترجمة في الكثير من لغات العالم، حتى أصبح أي شخص عاطفي أو مغرم يشار إليه باسم روميو وكذلك الحال بالنسبة لجولييت.

كما أن مشاهد روميو وجولييت ألهمت الكثير من الرسامين لرسم مشاهد المسرحية، ونتج عن ذلك تراث من اللوحات العالمية الشهيرة.

يعتبر وليم شكسبير (1564-1616) من أعظم الشعراء والكتاب المسرحيين الإنكليز، ومن أبرز الشخصيات في الأدب العالمي ان لم يكن أبرزها على الإطلاق. ويصعب تحديد عبقريته بمعيار بعينه من معايير النقد الأدبي، وإن كانت حكمه التي وضعها على لسان شخصيات رواياته خالدة في كل زمان. وقد كان لشكسبير أثره الكبير في آداب جميع الأمم على الإطلاق، وتأثر به جميع الكتاب والشعراء والأدباء في كل البلدان وفي كل العصور، في القارة الأوروبية وفي الأمريكتين وفي غير ذلك من القارات في القرن التاسع والقرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر خاصة، وفي غير ذلك من القرون. أما في الأدب العربي فقد تأثر به كثير من الأدباء، وترجمت معظم مسرحياته، وقدمت في المسرح والسينما والإذاعة. وفي هذا الكتاب ترجمت لمسرحيته “روميو وجولييت” والتي كان لها انتشارها الواسع على خشبات مسارح العالم العربي. وهي تنتمي إلى المرحلة الثانية من مراحل إنتاجه الأدبي الذي قسمه الباحثون إلى أربعة مراحل: المرحلة التاريخية، المرحلة الغنائية، مرحلة مسرحياته التراجيدية، المرحلة الرابعة وهي المرحلة التي اختتم بها حياته الفنية والتي اشتملت على مسرحيات “هنري الثامن” و”العاصفة” و”قصة الشتاء” وسجلين”.

من أحداث الرواية :

تدور أحداث رواية روميو وجولييت حول صراع بين عائلتين إيطاليتين من أرقى عائلات مدينة فيرونا الايطالية، وهما عائلة “كابوليت” و عائلة “منتيغيو” وهذا الصراع موجود منذ الأزل رغم عدم معرفة سببه خلال هذا الصراع الأزلي ،يخرج من العائلتين شخصين عاشقين هما :روميو من مونتيغيو و جولييت من كابوليت.
تبدأ الرواية بالعاشق روميو لامرأة اسمها” روزالاين” يظهر لنا روميو من خلالها عاشقا تعيسا و كئيبا..يلهب القصة بأشعاره الرومانسية.
من افضل أصدقاء روميو شخص يدعى “مركيشيو” وهو من أقارب أمير فيرونا. يسري عن روميو ولكنه لا يزال مولوعاً بحب روزالاين. و بالصدفة يعلم روميو بوجود حفلة تنكرية تقام سنوياً لعائلة كابوليت ،و يعلم بأن روزالاين مدعوة إليها فيعزم على الذهاب مع صديقيه مركيشيو و بنفوليو إلى الحفلة ، و يقابل روميو في تلك الحفلة جولييت ، والتي هي فتاة رائعة وجميلة ،فيقع روميو في حبها على الفور .
لم يكن روميو واقعاً بحب روزالين ، وإنما كان واقعاً بحب الحب ، إلى أن وجد الحب الحقيقي في جولييت..

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات

الوسم: ,,,,,