رواية المخطوطة الشرقية

رواية المخطوطة الشرقية
رواية المخطوطة الشرقية

تحميل رواية المخطوطة الشرقية لواسيني الأعرج. وهو جامعي وروائي جزائري. يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس. يعتبر أحد أهمّ الأصوات الروائية في الوطن العربي.

يشير الروائي والناقد الجزائري المرموق واسيني الأعرج في مستهل روايته الجديدة ” المخطوطة الشرقية ” دار المدى 2003 الى أنها استمرار لليلة روايته السابقة “رمل الماية: فاجعة الليلة السابعة”، فما بعد الليلة الأولى من “ألف ليلة وليلة” لا يزال يشغل الكاتب، كما شغل سواه من قبل – هاني الراهب في روايته عن حرب 1976: “ألف ليلة وليلتان”-. وها هي مدينة نوميدا – أمدوكال تحضر من رواية الأعرج السابقة الى روايته الجديدة، وقد أتت الحرب عليها، في الألف الثالث من الزمن الميت، وزمنها الأول ولّى، ليبدأ زمن بلا عيون ولا ذاكرة، يرمح بنا خمسين سنة قدماً من الآن – زمن القراءة – كما يرمح بنا خلفاً الى أزمنة الأندلس وابن خلدون وعاصفة الصحراء وعاصفة أدهى وأمرّ، لن تبقي إلا على الأمير نوح الصغير الذي يهيئه الأميركي المنتصر ليرث الخراب، وعلى صيادين من بقايا السلالات المسحوقة التي ألجأتها الحرب الى ساحل أمادرور، أي: حضرموت، أو: حاضر ميت، كما يشرح الكاتب.

الى حضرموت قدم الأمير نوح ابن عشر مع الزنجية، وبعدما صارت البلاد بلداناً، وكلٌّ يدعي أنه حاكمها، والعصابات تسيّر يومياتها. وطوال خمسين سنة من الانتظار ظل نوح الصغير يهيئ مع الزنجية سفينته، حتى شرع البحر يطلع بأوراق عبدالرحمن ذات الخط المغربي التي تغطي على ما يملأ به نوح الساحل من البيانات، فمن يكون عبدالرحمن هذا؟

تتسائل الراوية: “من تكون أيها الرجل المجنون؟ عبدالرحمن بن خلدون؟ عبدالرحمن الداخل؟ عبدالرحمن الكواكبي؟ عبدالرحمن المجدوب؟ عبدالرحمن منيف؟…”. وتنقل الرواية عن الرواة ان الرجل صور في تصنيفه كل الاشتعالات التي مست البلاد، وأنه كتب عن سقوط المدن وبشّر بانهياراتها. وقد يكون للقراءة ان تتساءل عما إذا كان ذلك كله يعني أولاً وأخيراً أن عبدالرحمن الرواية هو كاتبها، وأنها هي ذلك التصنيف المتمثل لما كتب في الزمن الفائت سيدي عبدالرحمن المجدوب الرجل المفتون بالمرأة والدواة والقلم واللذة والمدنية، والذي دوّن رسالة نوح الشاعر – الحاكم المقتول – الأخيرة للأمة، وليس ذلك فقط، فالتصنيف العتيد يتمثل خماسية عبدالرحمن منيف “مدن الملح” وهو يكتب سقوط المدن الرملية وانتقالها بين ليلة وليلة من الكهرباء الى زيت شحم الإبل، ومن الناطحة الزجاجية الى الخيمة.

لقد غرقت مدن النحاس، وخرجت من الحفر العادات القديمة والسكاكين وبقايا الحيوانات المنقرضة، وكتب عبدالرحمن بن خلدون العلامة المنتظرة، تصنيفه الذي ينجي الضرع والزرع، ويقال انه يكشف ما خفي من حقائق الدنيا، وستخوض الرواية في خلط الكتب بين سيرة ابن خلدون وأحد أجداده، وتنقل عنه من ابن الخطيب ما تنقل، ولا تفوتها دعوة تيمورلنك له، لينهض فيها.

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات

الوسم: ,,,,,