رواية الكتابة في لحظة عري

رواية الكتابة في لحظة عري
رواية الكتابة في لحظة عري

تحميل رواية الكتابة في لحظة عري للكاتبه أحلام مستغانمي.

مقتطافات عن الرواية:

•تغربت بعدك كثيراً
في غربتي الكبرى يحدث ان اجمع احزاني على كفيك و انتظر المعجزة
يحدث ان اسرق منك قبلة وانا اسير في المدن البعيدة مع غيرك
يحدث ان اتسلل معك نحو عنب الخليل .. ان ازحف معك على الارض الطيبة
واسقط الى جوارك متعبة

•لا زلت اجوب شوارع التاريخ
ابحث عن وجهي الضائع الملامح في وجوه السواح والغرباء
في وجوه الثوار و الزعماء

•لأن الماء يغلي بدرجة المئه وأصبحت أغلي بدرجة المئه وواحد ..سأخلع أحلي فساتيني وأكتب إليك عاريه …

• لأنني لم أمنحك غير الكلمات .. تذكّري أنني أحبك جداً

• في غربتي الكبري يحدُث أن أجمع أحزاني علي كفّيك و أنتظر المعجزه ..يحدُث أن أسرق منك قبلهً وأسير في المدن البعيده مع غيركيحدُث أن أتسلل معك نحو عنب الخليل , أن أزحف معك علي الارض الطيبهواسقط إالي جوارك متعبهً..أيمكن لقلبك أن يحملني عندما يجب ان يخف الحمل …!!أيمكن أن نحقق هناك كل الأحلام التي لم تكتمل …!!كم كنت حزينهً بعدك …

• كبر الحزن أيها الرفيق..في هذه المدنيه .. لا يأتي الصيف أبداً , الرياح لاتفارق السماءوأنا .. متعبةٌ …!!

• تمنيت لو إنتميت إاليك .. وخفت ألا أنتمي لشئ بعدك

• ” أيستحق هؤلاء أن يموت أحد من أجل قضاياهم ؟”فأجابني : ” يجب أن نحل قضايا الجماهير أولاً..نجعلها تشبع .. تحتمي بسقف .. وتلبس .. وتحلموعندها فقط يصبح بإمكانها أن تفكر في القضايا الكبري..لايمكن أن تسالي إنساناً يكاد الطوفان أن يغطيه .. لماذا لايحتمي بمظلّه ..لنخرجه اولاً من الطوفان … !! ”

• إشتقت إليك .. تدفعني أفراح الأخرين إليكواليوم صباح عيد…وأنا أصبحت أخاف الفرح .. لاننا نصبح أنانيين عندما نفرح يجب أن احزن قليلاً .. كي أظل معك

• لو كتبت لك بطاقه في بداية هذه السنه لقلت :” لأنك …ولانني …أتمني أن … “وكان لابد أن تملأ أنت الفراغات ..أؤمن ان مهمه الرجل ملء الفراغ..الفراغ الأرضي الفراغ الكونيالفراغ في قلب إمرأهالفراغ في جسمها …!!

• كنت رصيف فرح..الآن يجب أن أتعود الوقوف علي أرصفه أخري..سأذكرك …!!

• أقدام الأقزام لم تُخلق لتواكب الثوار

• حين أصبحت شهيةٌ كالحزنكالفرح المؤقت كالجنون ..صرت اخشي أن احرق خريطتك في لحظه إنهيار …!!

• أسألك ..هل انت راهبه .. أم أنت عاهره؟أأنت إمرأة من نار .. أم انثي من ثلج؟أنت عيون “السا” وسُمره “أجللا”وتسريحة”كليوباترا” وصمود “جميله” وتبرج “ولاده” وعفة “رابعه” وتمرّد “إالكترا” وصبر “بينيلوب” وغموض “الجوكاندا”أنت كل نساء العالم .. ولكنك لست إمرأهأنت .. رذيلتي وفضيلتي أنت .. أمي وطفلتيأنت .. كابوسي

المزعج وحلمي السعيدلا لأنك ارضٌ يحدّها جغرافيا وخليج وكثير من الجمارك..ولكنك .. ذاكرتي …!!

• أيها الوطن الكبير.. ياوجعنا الموروث” لاتطرق الباب كل هذا الطرق .. فلم أعد هنا…!!” يوم كتبت أحبك .. قالوا شاعره تعرّيت لأحبّك .. قالوا عاهره تركتك لاقنعهم .. قالوا منافقه عدت إاليك.. فالوا جبانهاليوم .. نسيبت أنك موجود وبدأت ..أكتب لنفسي .. وأتعري للمرآههم احبوك .. أصبحوا زعماءتعرّوا .. أصبحوا اغنياءتركوك .. كدنا نشبع عادوا .. بدأنا نجوع اليوم.. لا احد يعرف تفاصيل نشرة الاخبار القادمه مارست العاده السريه علي الورق وعلي السريروفي غرفة التحقيق .. فاجأني المخبر وأنا أتناول حبوب منع الحملسجنت بتهمه تبذير طاقتي الجنسيه في غير صالح الوطن ليس يهم .. لن أحبل منك بعد اليوم …!!

• قال ” كل من لا يمكن توجيه النقد إاليه .. هو ملك”كان علي صواب .. لكنني لم أستسلم

• الرمزيّه خيانه .. لأنها جبن

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات

الوسم: ,,,,