رواية الغثيان

رواية الغثيان
رواية الغثيان

تحميل رواية الغثيان وهي رواية للكاتب الفرنسي جان بول سارتر ألفها عام 1938. ترجمها إلى العربية الدكتور سهيل إدريس.

لقد كنا كومة من الكائنين المنزعجين، المرتبكين بأنفسنا، ولم نكن نملك أي سبب لنكون هنا، لا نحن ولا الآخرون، وكان كل كائن قلق مضطرب يحس نفسه زائدًا على اللزوم بالنسبة للآخرين. “الزيادة على اللزوم”: تلك كانت الصلة الوحيدة التي أستطيع أن أقيمها بين هذه الأشجار، هذه الحواجز، هذا الحصى..

و(أنا) -المسترخي، الداعر، المجتر، الخافق بأفكار كامدة- أنا أيضًا كنت زائدًا على اللزوم.

ومن حسن الحظ أني لم أكن أشعر بذلك، كنت أفهمه فقط، ولكني كنت منزعجًا لأني كنت أخشى أن أحسه، ومازلت أنا الآن خائفًا من ذلك، إني أخشى أن يأخذني هذا من وراء رأسي ويرفعني كموجةٍ هائلةٍ، كنت أحلم بغموضٍ في أن أحذف نفسي، لكي أعدم على الأقل إحدى هذه الكينونات الزائدة.

ولكن موتي نفسه كان سيكون زائدًا على اللزوم؛ زائدة على اللزوم جثتي، ودمي على هذا الحصى، بين هذه النباتات داخل هذه الحديقة الباسمة ..

وعظامي أخيرًا، بعد أن تكون قد نظفت وسُلخ عنها اللحم، فأصبحت نقية واضحة كالأسنان، كانت تكون هي أيضًا زائدة على اللزوم؛ كنت زائدًا على اللزوم بالنسبة للخلود.
إن الوضع سيء ! إنه سيء جداً : فأنا أشعر بها ، وتلك القذراة ذلك ” الغثيان ” وهو سيء جديد هذه المرة : فقد أصابني وأنا في مقهى . لقد كانت المقاهي حتى الآن ملاذي الوحيد لأنها ملأى بالناس ومضاءة جيداً : فحتى هذا لن يتوفر لي بعد الآن ؛ وحين سأكون مطارداً في غرفتي ، لن أعلم بعد أني أذهب .

وإذ ذاك أصابني ” الغثيان ” فتداعيت للسقوط على المقعد الصغير ، ولم أكن أعرف حتى أين كنت . وكنت أرى الألوان تدور حولي على مهل ، وكانت بي رغبة للتقيؤ وهكذا : منذ ذلك الحين لم يتركني الغثيان .

استمتع بقراءة وتحميل رواية الغثيان للكاتب جان بول سارتر.

 

لتحميل الكتاب انقر هنا

الأقسام : روايات

الوسم: ,,,,